Posted by: drmaid | يونيو 2, 2009

Curriculum Vitae

dr.maid alzahraniName : Maid Abdullah Saeed Al-Z ahrani
Marital Status : Married
Occupation : Specail Education Supervisor
Date of Birth : November 18 , 1963
Nationality : Saudi Arabian

dr.maid alzahrani

Educational Qualification

* Bachelors Degree in Psychology : I mam Muhammad Ibn Saud Islamic University
* Faculty of Social Sciences : 9 / 1984 – 6 / 1988 grade very good
* Postgraduate Diploma : In Special Education
* Special Education : Grade Very Good – 6 /1989
* Masters Degree : In Special Education Specialization in – Mental Retardation and Slowness of Learning – grade Very Good – 9 / 1989 to 6 / 1991
* Phd. Degree In Special Education Specialization in – Mental Retardation
Professional Experience :
1- Educational Instructor : Special Education Section-Riyadh Education Authority , (1996 to present ) .
2- Teacher special Education : Institute of special Education: Riyadh Education Authority , ( 1991 – 1996 ) .
3- Educational Supervisor : Evening Education period of the Saudi Society for the protection of Disabled Children , (1992 to 1995 ) part time .
4- Assistant Researcher : Prince Salman Center for Disability Researches ( part time ) , 5 / 1988 to 3 / 1989
5- Student Supervisor : Observation Home, Dammam Education Authority – ( 9 / 1988 to 3 / 1989 ) .

Posted by: drmaid | مايو 17, 2014

ملف اﻻنجاز في التدريب

image

Posted by: drmaid | أكتوبر 17, 2013

dr Maid al zahrani أرسل إليك ملف فيديو!



تم الإرسال بواسطة واتساب

Posted by: drmaid | أكتوبر 14, 2013

http://www.youtube.com/watch?v=lARXb6aWVG0

برنامج الثامنة

برنامج الثامنة د. معيض الزهراني
حلقة عن خريجي التربية الخاصة

دراسة مقارنة عن المشكلات السلوكية لدى الاطفال المتخلفين عقلياً في منطقة الرياض(رسالة دكتوراه ) – 2

Abstract

Behavior Problems of Students with Special Needs at Education and Private Institutes and those who are Enrolled in the Education and Private Programs at Public Schools in Saudi Arabia.

This study aimed to spotlight the effect of integrating students with slight mental retardation on decreasing the behaviors they wish to get red of through answering the following questions:

1- Are there differences with statistical evidence in the behavior problems among students who suffer from slight mental retardation at intellectual education institutes and the integration programs at the primary schools of general education?
2- Are there differences with statistical evidence among students with slight mental retardation in the intellectual education institutes and the integration programs among the three competitive classes ?
3- What are the distinctive behavior problems of children with slight mental retardation at intellectual education institutes and integration programs at the primary schools in the general education?
The study used the descriptive method and a study tool to measure the behavior problems caused by students with slight mental retardation .The study tool was composed out of seven fields and seventy-one terms. The study sample numbered one hundred students half of them were from the integrated students and the other half was from the intellectual education institutes .one way ANOVA and T-Test were used to answer the study questions.
The study results showed differences with statistical evidence among children with slight mental retardation at intellectual education institutes. of behavior problems in the areas of aggressive behavior , hyper – activity, and social behavior , on the other hand there were differences with statistical evidence among children with slight mental retardation at intellectual education institutes inside the public schools in all areas of the study tools.

Another result was shown in the study is revealing other differences among children with slight mental retardation are: classmates accusations directed to them, dependence on others, carelessness in homework duties, and quick crying over some mat

ملخص الدراسة

من اعداد الباحث / معيض الزهراني

هدفت الدراسة التعرف على قدرة البرامج الملحقة في مدارس التعليم العام على خفض كثير من المشكلات السلوكية التي يظهرها الأطفال المدموجين من المتخلفين عقلياً بدرجة بسيطة ومقارنتها بالملتحقين بمعاهد التربية الفكرية. كما هدفت أيضا للتعرف على الفروق بين المشكلات السلوكية بين الفصول المتناظرة داخل المعاهد وأيضا البرامج بالإضافة إلى معرفة أبرز المشكلات السلوكية التي يمكن أن تبرز لدى الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة المدموجين وغير المدموجين.
وتكمن أهمية الدراسة إلى قلة الدراسات التي أوضحت عدم تأثير الدمج على سلوكيات الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة.
كما أنها توضح للعاملين مع هذه الفئات أهمية توسيع الأساليب المستخدمة لدمج هؤلاء الأطفال مع أقرانهم العاديين من خلال تفعيل الدور الذي يقوم به الأطفال العاديين نحو نظرائهم من ذوي الاحتياجات الخاصة.
وتم إجراء الدراسة على عينة قسمت إلى مجموعتين تمثلتا في:
1- مجموعة من الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة الملتحقين بمعاهد التربية الخاصة.
2- مجموعة من الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة المدموجين داخل مدارس التعليم الابتدائية.
3- روعي عند اختيار العينة أن تكون من الفصول المتناظرة في المعاهد وبرامج الدمج في التعليم العام.

واستخدمت الدراسة مقياسللمشكلات السلوكية اعد لهذا الغرض تضمن سبعة أبعاد أساسية هي :
1-السلوك العدواني.
2- النشاط الزائد.
3- عدم الانضباط السلوكي.
4- مشكلات السلوك الاجتماعي.
5- مشكلات السلوك اللاأخلاقي.
6- نقص الدافعية.
7- المشكلات الانفعالية.

وتوصلت الدراسة إلى النتائج التالية:
الى وجود فروق ذات دلالة إحصائية واضحة بين الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة الملتحقين بمعاهد التربية الخاصة وبين الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة الملتحقين ببرامج الدمج بمدارس التعليم العام الابتدائية في المشكلات السلوكية. وذلك في أربعة أبعاد أساسية في المقياس هي : السلوك العدواني ، والنشاط الزائد ، والاضطرابات السلوكية، والسلوك الاجتماعي .
كما ظهرت فروق ذات دلالة إحصائية واضحة في المشكلات السلوكية بين الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصةالملتحقينبمعاهد التربية الخاصة والأطفالذوي الاحتياجات الخاصة المدموجين داخل مدارس التعليم الابتدائية بين الفصول المتناظرة في جميع ابعاد المقياس وذلك لصالح الاطفال المدموجين من ذوي الاحتياجات الخاصة .

كما أظهرت الدراسة أبرز المشكلات السلوكية لدى الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة ،
بعد إظهار النسب المئوية المتنوعة أن المشكلات الأكثر بروزا لدى هذه الفئيات يكون في أربعة أبعاد أساسية هي: السلوك العدواني ، والنشاط الزائد ، الانضباط السلوكي ، السلوك الاجتماعي .
كما اظهرت الدراسة الكثير من الإيجابيات لذوي الاحتياجات الخاصة اضافة الى الدلالات الواضحة التي بتقلل من السلوكيات السابقةمنها:
- التقدم الملحوظ في المهارات الاجتماعية كا(زيادة الاستقلال – الثقة بالنفس- سهولة بناء الصداقات ).
- ارتفاع ملحوظ في روح التعاون ومهارات التعامل والتواصل مع الاخريين مقارنة بالطلاب في المعاهد الخاصة( معاهد العزل ).
- ارتفاع واضح في نسبة المشاركة في الأنشطة اللاصفية في مدارس الدمج مع اقرانهم العاديين .

ومن اهم التوصيات التي يراها الباحث :
- أن يعني المختصون والقائمون على برامج التربية الخاصة في المجتمع على العمل على إعطاء فرصة أكبر لذوي الاحتياجات الخاصة لمشاركة أقرانهم العاديين داخل المدرسة العادية من خلال التوسع في النشاطات اللاصفية وتهتم بمدى قدرة برامج الدمج على إكساب ذوي الاحتياجات الخاصة السلوكيات الإيجابية التي لا يمكن اكتسابها داخل معاهد التربية الخاصة من نظرائهم العاديين،
- -أهمية تكيف البيئة المحيطة لذوي الاحتياجات الخاصة من خلال وضع الصفوف الملحقة بجانب الصفوف العادية. وفي ضوء ما أسفرت عنه نتائج الدراسة الحالية يمكن أن نستخلص بعض التطبيقات التربوية التالية:
1- الاستفادة من نتائج الدراسة لتوعية جميع العاملين في مدارس الدمج وخاصة العاملين مع ذوي الاحتياجات الخاصة بإتاحة فرصة أكبر لمشاركتهم من خلال الخروج عن نطاق النشاطات اللاصفية.
2- إشراك ذوي الاحتياجات الخاصة لبعض الوقت داخل حصص دراسية من نفس الفصل في مواد أكاديمية.
3- أهمية العمل على تفعيل برامج الخدمات النفسية والتربوية والصحية من خلال برامج الدمج الملحقة بمدارس التعليم العام.
4- تنظيم الندوات وورش العمل حول أهمية تفعيل مشاركة ذوي الاحتياجات الخاصة مع أقرانهم العاديين.

Abstract

A Comparison Between Teachers Of Special Education

And Teachers In Regulary Schools With Regards

To The Vocational Stress Encountered ( In Saudi Arabian )

The Purpose of the Study Was to eompare Between the Occpational Stress Encounter’ed by Teachers of Special Education ( Mentally Retarded , The Deaf and The Blind ) and The Occupational Stress Encountered by Teachers in regular School . The Study also Aimed to Find Out Whether Vocational Stress Teachers Of Special Education Encounter Differ According to the Type of The Handicap Their Students Have .
One Group of 25 Male Teachers and 25 Femala Teachers Was Selected From Three Different Kinds of Special Education Institutions ( For The Mentally Retareded , For The Deaf , And For The Blind ) . Another Group Of 75 Femala And 75 Male Teachers in Regular Schools Was Used For a Control Group And For Comparison . When Both Groups Were Studied In Terms Of Educational And Vocational Background , They Were Found To Be Rather Comparable . All Teachers Were Saudi Arabs .
An Inventory Of Thirty Eight Item Was Then , Designed As Atool By Which Vocational Stress Could Be Assessed . Its Validity And Reliability was Found Satisfactory . Nine Sub-dimensions Took Part In Forming The Global Score Of Vocational Stress . These Were : Teaching Load , Vocational Role , Vocational Monotony And Routine , Students , Conduct , Social Support , Participation in Decision-making , Work Physical Environment , Financial Gains , And Vocation’s Esteem and Appreciation .
The Administration Of The Inventory To All Three Hundred Subjects Ied To These Findings
1. While The Subdimensions of High Potency For Teachers Of Special Education Were : Occupational Load , Students Conduct , Social Support , Participation In Decision-making And Work Physical Environment , They Were For The Control Group Of Teachers : Vocation’s Esteem And Appreciation , Participation In Decision Making And Occupational Load .
2. Teachers Of The Handicapped Encountered more Vocational Stress Than The Regular School Teachers Did . Yet The Difference Between Both Groups in The Total Score Of Vocational Stress Was Not Statiscally Significnt . Only The Difference Between Both Groups Along Sub-Dimensions Of Students , Conduct , Social Support , Work Physical Environment and Financial Gains Reached The Statiscal significance Level .
3. Vocational Stress Encountered By Teachers Of Special Education Proved To Differ According To The Natura Of The Handicap Their Students Have . While All Teachers Of This Category Suffered Equally From Certain Subdimensions Of Vocational Stress , Namely : Work Load , Students’ Conduct , Teachers Of The Mentally Retarded Complained Most Of The Lack Of Social Support , Teachers Of Deaf Students Of Work Physical Environment , And Teachers Of The Blind Of Work Routine And Monotony . These Differences Were Of Such A Magnitude As To warrant Statistical Significance

موجزالدراسة
من اعداد الباحث / معيض الزهراني

هدفت الدراسة الحالية إلى التعرف على أبعاد الضغوط المهنية التي تواجه المعلمين , ومدى إختلاف هذه الضغوط بين معلمي التربية الخاصة والتربية العامة من جهة , ومدى اختلاف هذه الضغوط بإختلاف نوع الإعاقة التي يتعامل معها معلم التربية الخاصة من جهة أخرى 0
وبالتحديد فإن هذه الدراسة حاولت الإجابة عن الأسئلة التالية :
1 – هل تختلف أنواع الضغوط المهنية التي يتعرض لها المعلمون في مؤسسات التربية الخاصة عنها في مؤسسات التربية العامة ?
2 – هل توجد فروق دالة إحصائياً بين درجات الضغوط المهنية التي يتعرض لها المعلمون في مؤسسات التربية الخاصة ومؤسسات التربية العامة ?
3 – هل تختلف أنواع الضغوط المهنية بإختلاف نوع الإعاقة في مؤسسات التربية الخاصة ?
4 – هل توجد فروق دالة إحصائياً بين درجات الضغوط المهنية بإختلاف نوع الإعاقة في مؤسسات التربية الخاصة ?

عينة الدراسة

تكونت عينة الدراسة من ( 300 ) معلم ومعلمة من مؤسسات التربية الخاصة ومدارس التربية العامة : منهم ( 150 ) معلماً ومعلمة من الذين يعملون في معاهد المتخلفين عقلياً ومعاهد الصم ومعاهد المكفوفين في مدينة الرياض بالمملكة العربية السعودية و( 150 ) معلماً ومعلمة من مدارس التربية العامة 0
استخدم في الدراسة مقياس للضغوط المهنية ( من إعداد الباحث ) يقيس تسعة أبعاد فرعية هي : العبء الوظيفي , الدور الوظيفي , الروتين الوظيفي , سلوك التلاميذ , الدعم الاجتماعي , المشاركة في القرارات , بيئة العمل المادية , العائد المالي , وتقدير المهنة . وقد استخرجت للمقياس دلالات صدق وثبات مقبولة مما يبرر إستخدامه لأغراض هذه الدراسة ,
نتائج الدراسة
وفيما يلي أهم النتائج التي توصلت إليها الدراسة :
1 – كشفت الدراسة عن وجود إختلاف في أنواع الضغوط المهنية التي يتعرض لها المعلمون في مؤسسات التربية الخاصة وبين الضغوط التي تواجه المعلمين في المدارس العامة , حيث أحتل العبء الوظيفي وسلوك التلاميذ , والدعم الاجتماعي والمشاركة في القرارات , وبيئة العمل المادية مكان الصدارة لدى معلمي التربية الخاصة , في مقابل تقدير المهنة , والمشاركة في القرارات , والعبء الوظيفي لدى معلمي التربية العامة 0
2 – كشفت الدراسة عن أن معلمي التربية الخاصة يعانون من ضغوط بدرجة أكثر شدة من معلمي التربية العامة وخاصة في مجالات : سلوك التلاميذ , والدعم الاجتماعي , وبيئة العمل المادية , والعائد المالي 0
3 – أظهرت الدراسة أيضاً وجود إختلاف في مصادر الضغوط التي تواجه معلمي التربية الخاصة بإختلاف نوع الإعاقة التي يتعاملون معها , حيث وجدت مصادر مشتركة بين الفئات تتمثل في بعدي العبء الوظيفي , وسلوك التلاميذ . كما تمايزت بعض الفئات بمصادر للضغوط تنفرد بها عن الفئات الأخرى , ومن أهم هذه المصادر : الضغوط المرتبطة بالدعم الاجتماعي بالنسبة لمعلمي المتخلفين عقلياً , وضغوط بيئة العمل المادية بالنسبة لمعلمي الصم , وضغوط الروتين الوظيفي بالنسبة لمعلمي المكفوفين 0
4 – كشفت الدراسة عن وجود إختلاف دال في درجات الضغوط بإختلاف أنواع الإعاقة في مدارس التربية الخاصة

ابرز الانجازات التربوية في حياتي العملية :

1- عملت معلم لذوي الاحتياجات الخاصة (5) سنوات .

2- عملت مشرف للتربية الخاصة في ادارة تعليم الرياض (15) سنة .

3- عملت مشرف متعاون مع الجمعية السعودية لرعاية المعاقين (5) سنوات .

4- عملت مساعد باحث في مركز الامير سلمان لابحاث الاعاقة (3) سنوات .

5- اسست اول مشروع لدمج الاعاقات الحركية الشديدة في مدارس التعليم العام وعملت منسق للاعاقات الحركية لمراكز المعاقين ومدارس التعليم العام .

6- عملت اول حقيبة تدريبية لمعلمي التربية الخاصة في المملكة عن الخطة التربوية الفردية وتم تدريب لايقل عن (500) معلم ولمدة (160) ساعة تدريبية في مدينة الرياض . ( التدريب التربوي ) .

7- فتحت لايقل عن (20) برنامج دمج لذوي الاعاقات الذهنية في مدارس التعليم العام .

8- اعداد اول آلية لدمج المعاقين في مدارس التعليم العام .

ابرز العوائق التي واجهتني في حياتي العملية :

1- عدم حصولي على فرصة الابتعاث الخارجي للدكتوراه خلال عشرون عام ومع (3) وزراء تربية وتعليم اولهم معالي الدكتور عبدالعزيز الخويطر والثاني معالي الدكتور محمد الرشيد والثالث معالي الدكتور عبدالله العبيد رغم توفر الشروط منها :

1- وجود عدد من التوصيات للابتعاث من اساتذتي في البكالريوس والماجستير في الجامعات التي التحقت بها وادارتي التربية الخاصة المباشرة وسمو الامير سلطان بن سلمان ال سعود .

2- اجتيازي لدورة لمدة عام دراسي في اللغة الانجليزية في معهد الادارة العامة .

3- حصولي على دورة المبتعثين من جامعة الامام .

4- حصولي على قبول من (3) جامعات امريكية في مجال التخصص .

5- وجود مقاعد للتربية الخاصة في قسم الابتعاث في الوزارة

للاحاطة ومحل استغرابي من هذه العوائق انها تاتي تحت سقف الانظمة :

في عهد معالي الوزير د. الخويطر جميع محاولاتي تصدم بنص واحد هو : حسب القواعد والنظام .. وفي عهد معالي الوزير د. الرشيد تتم الموافقة المبدئية وقسم الابتعاث في الوزارة يحبط هذا الامل .. وفي عهد د. العبيد بدعوى تجاوز سن الابتعاث مع العلم في الوقت نفسه ان هناك من يجد فرص للحصول على الابتعاث .. انا هنا ادعوا الله ان يوفق الجميع ولمن كانت له الفرص في الابتعاث ولكن ما يعاب على بعض المسؤلين هداهم الله في الوزارة اسلوب الانتفاء وعدم المساواة في الحقوق في اختيار القيادات وعادلة الفرص بين العاملين .. وعدم الالتزام باليات محددة في تحقيق الفرص بين العاملين ..

ابرز شهادات الشكر والتقدير :

1- شهادة من الامير سلطان بن سلمان ال سعود عن انجازات دمج المعاقين في مدارس التعليم العام .

2- شهادة تميز في الاشراف التربوي من مدير التربية والتعليم الدكتور / عبدالله المعيلي .

3- شهادة من الصحة النفسية لاعداد برنامج تعليمي في القصيم .

4- شهادات عديدة من التدريب التربوي في مجال التدريب .

5- شهادة من الاحصاءات العامة للسكان والمساكن في جميع المهام المؤكولة من عداد ومراقب ومشرف .

ابرز الشخصيات التربوية التي دفعتني نحو النجاح هم :

1- معلمي في الاول الابتدائي الاستاذ/ مرعي الغامدي .

2- مديري في ثانوية الصديق الاستاذ الشيخ / علي اللحيدان وهو الان مشرف تربوي في مكتب من مكاتب التربية والتعليم .

3- مديري في ادارة المعهد وفي ادارة التربية الخاصة الاستاذ/ احمد بن عبدالعزيز اللحيدان .

الاية الكريمة التي اكررها دائما وهي الحافز لي في عملي و في حياتي وهي التي كانت اول سطر بدأت بها في مشروع الماجستير قوله تعالى :

(وقل أعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون ) التوبة

أحذروهم ..ثلاثة يحاربون دمج المعاقين ..وجهوهم وقولوا لهم قولا حسنا

ثلاثة يحاربون دمج ذوي الاحتياجات الخاصة هم :
الاول : جاهل برسالة الدمج ومعانيه الانسانية فعلموه .
الثاني: اخذته العزة بالاثم حاولوا توجيهه ونصحه.
الثالث: يغرد خارج السرب تجده على لسان يقال ويقولون وهو معهم اينما ذهبوا .
ويمكن توجيه هذه الرسالة لهم :
فـوائـد الـدمــج
يتضح من العرض السابق أن ثمة ان هناك اشخاصا يعارضون إدماج ذوي الاحتياجات الخاصة داخل الإطار الأساسي للحياة الاجتماعية، وذلك من خلال رفضهم لدمجهم في المجتمع ويمكن ان نقول لهم ان الدمج له فوائد ومزايا متعددة منها: 1-
1- فوائد الدمج للطفل المعاق:
إن دمج الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة مع العاديين سوف يكون له آثار إيجابية – من ذلك.
- أن الطفل المعاق عندما يشترك في فصول الدمج ويلاقي الترحيب والتقبل من الآخرين فإن ذلك يعطيه الشعور بالثقة في النفس، ويشعره بقيمته في الحياة ويتقبل إعاقته، ويدرك قدراته وامكاناته في وقت مبكر، ويشعر بانتمائه إلي أفراد المجتمع الذي يعيش فيه (لينش وآخرين 1999، 81).
- كما أن الطفل المعاق في فصول الدمج يكتسب مهارات جديدة مما يجعله يتعلم مواجهة صعوبات الحياة، ويكتسب عددا من الفرض التعليمية والنماذج الاجتماعية مما يساعد علي حدوث نمو اجتماعي أكثر ملاءمة، ويقلل من الوصم بالإعاقة والتصنيف الذي يصاحب برامج العزل، كما يوفر الدمج الفرص لإقامة العلاقات التي سوف يحتاج إليها للعيش والمشاركة في الأعمال والأنشطة الترفيهية ويشجعه علي البحث عن ترتيبان حياتية أكثر عادية (برادلي وآخرون 2000 31).
- والدمج يمد الطفل بنموذج شخصي، اجتماعي، سلوكي للتفاهم والتواصل وتقليل الاعتماد علي المتزايد علي الأم، ويضيف رابطة عقلية وسيطة أثناء لعب ولهو الطفل المعاق مع أقرانه العاديين (إيمان كاشف، عبد الصبور منصور: 1998، 822).
- يعتقد البعض بأن دمج الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة مع الأطفال العاديين قد يسبب للطفل المعاق بعض الإحباط، إلا أن ذلك أقل ضررا من الصدمة التي قد يسببها للطفل اضطراره لإجراء تعديلات في أفكاره ومفاهيمه حول الحياة في المجتمع بعد تخرجه من المدرسة (ماجدة عبيد: 2000، 204).
2- فوائد الدمج للأطفال العاديين:
- إن الدمج يؤدي إلي تغيير اتجاهات الطفل العادي نحو الطفل المعاق، ويشعره بأنه يجب أن يشترك مع الطفل المعاق في مجالات الأنشطة المختلفة باعتباره أخ له في البشرية وليس بكائن غريب منه، وأن عليه واجبا نحو مساعدته وتنمية قدراته، ومشاركته في الأعمال المختلفة، بل الاستفادة منه في الأعمال التي يجيدها وربما يتفوق فيها علي كثير من الأطفال العاديين (عادل خضر: 1992، 88).
- أضف إلي ذلك: أن الدمج يساعد الطفل العادي علي أن يتعود علي تقبل الطفل المعاق ويشعر بالارتياح مع أشخاص مختلفين عنه. وقد أوضحت الكثير من الدراسات علي إيجابية الأطفال العاديين عندما يجدون فرصة اللعب مع الأطفال المعاقين باستمرار، وفي نظام الدمج هناك فرصة لعمل صداقات بين الأشخاص المختلفين (لينش وآخرون: 1999، 19).
3- فوائد الدمج للآباء:
- فنظام الدمج يشعر الآباء بعدم عزل الطفل المعاق عن المجتمع، كما أنهم يتعلمون طرقا جديدة لتعليم الطفل.. وعندما يري الوالدان تقدم الطفل الملحوظ وتفاعله مع الأطفال العاديين فانهما يبدأن التفكير في الطفل أكثر، وبطريقة واقعية.. كما أنهما يريان أن كثيرا من تصرفاته مثل جميع الأطفال الذين في مثل سنه – وبهذه الطريقة تتحسن مشاعر الوالدين تجاه طفلتهما، وكذلك تجاه أنفسهم (لينش وآخرون: 1999، 19-20).
4- فوائد الدمج الأكاديمية:
للدمج فوائد تربوية وأكاديمية لكل من الطلاب والمعلمين علي النحو التالي:
- فالأطفال المعاقين في مواقف الدمج الشامل يحققون إنجازا أكاديميا مقبولا بدرجة كبيرة في الكتابة، وفهم اللغة، واللغة الاستقبالية أكثر مما يحققون في مدارس التربية الخاصة في نظام العزل.
- كما أشارت التقارير التي تتبعت طلاب التربية الخاصة انخفاض معدل تعيين المتخرجين من برامج الفصول الخاصة في المهن المختلفة مقارنة بأولئك الذين تلقوا تربيتهم وفق أسلوب الدمج (برادلي وآخرون: 2000، 29-30).
- أضف إلي ذلك: أن العمل مع الطفل المعاق وفق نظام الدمج يعتبر فرصة للمعلم لزيادة الخبرات التعليمية والشخصية.. فالدمج يتيح الفرصة الكاملة للمعلم للاحتكاك بالطفل المعاق – والطريقة التي تستخدمها للعمل مع الطفل مفيدة أيضا مع الطفل العادي الذي يعاني من بعض نقاط الضعف.. وفي الحقيقة: فإن كثيرا من طرق التدريس الموجودة حاليا كانت في البداية مخصصة للطفل المعاق (لينش وآخرون: 1999، 20).
5- الفوائد الاجتماعية:
للدمج فوائد اجتماعية متعددة:
- إنه ينبه كل أفراد المجتمع إلي حق المعوق في إشعاره بأنه إنسان وعلي المجتمع أن ينظر له علي أنه فرد من أفراده، وأن الإصابة أو الإعاقة ليست مبررا لعزل الطفل عن أقرانه العاديين وكأنه غريب غير مرغوب فيه (عادل خضر: 1992، 88).
- أضف إلي ذلك: فإن مؤيدي فلسفة “مدرسة الجميع ” يرون أن هذه الفلسفة تشكل الأسلوب الأمثل والأكثر فعالية لمناهضة الاتجاهات السلبية ورفض المعوقين بل وأحيانا التخلص منهم بأساليب مختلفة – فمدرسة الجميع ستقود علي المدى الطويل إلي انتقاء مبررات إخفاء المعوقين عن الأنظار والشعور بالعار لوجودهم وستعمل أيضا علي تغيير إدراكات الجميع لهم وذلك من خلال دمجهم والتعامل معهم (جمال الخطيب: 1998، 6).
- إن دمج الطلاب المعاقين مع أقرانهم العاديين له قيمة اقتصادية تعود المجتمع إذ توظف ميزانية التعليم بشكل أكثر فاعلية بوضعها في مكانها الصحيح وربما يعود علي الطلاب بفوائد كبيرة.. فتحول الإنفاق من الاستخدامات التعليمية غير المناسبة (مثل: استخدام وسائل النقل لمسافات طويلة للوصول إلي المدارس الخاصة). وإنشاء إدارات منفصلة لبرامج التربية الخاصة.. وغيرها – إلي دعم الإجراءات التي تعود بالنفع علي التعليم في الفصل (مثل: توفير موارد وكوادر متخصصة، وتدريب المعلمين والعاملين.. الخ) مما يعتبر توظيفا للأموال بشكل أكثر إنتاجية ونفعا للمجتمع (برادلي وآخرون: 2000، 22-23).
أشكــال الدمـــــــــــج
تختلف أساليب إدماج المعوقين من بلد إلي آخر حسب امكانات كل منها حسب نوع الإعاقة ودرجتها، بحيث يمتد من مجرد وضع المعوقين في فصل خاص ملحق بالمدرسة العادية إلي إدماجهم إدماجا كاملا في الفصل الدراسي العادي مع إمدادهم بما يلزمهم من خدمات خاصة…
ويقترح لونيران وافليك Lowenbraun & Affleck (1978) أن يسير إدماج المعوقين علي النحو التالي:
1- الفصول الخاصة: حيث يلتحق الطفل بفصل خاص بالمعوقين – ملحق بالمدرسة العادية – في بادئ الأمر، مع إتاحة الفرصة أمامه للتعامل مع أقرانه العاديين بالمدرسة أطول فترة ممكنه من اليوم الدراسي.
2- حجرة المصادر: حيث يوضع الطفل في الفصل الدراسي العادي بحيث يتلقى مساعدة خاصة بصورة فردية في حجرة خاصة ملحقة بالمدرسة – حسب جدول يومي ثابت.. وعادة ما يعمل في هذه الحجرة معلم أو أكثر من معلمي التربية الخاصة الذين أعدوا خصيصا للعمل مع المعوقين.
3- الخدمات الخاصة: حيث يلحق الطفل بالفصل العادي مع تلقيه مساعدة خاصة – من ولقت لآخر – بصورة غير منتظمة – في مجالات معينة مثل: القراءة أو الكتابة أو الحساب.. وغالباً ما يقدم هذه المساعدة للطفل معلم تربية خاصة متنقل (متجول) يزور المدرسة مرتين أو ثلاث مرات أسبوعيا.
4- المساعدة داخل الفصل: حيث يلحق الطفل بالفصل الدراسي العادي، مع تقديم الخدمات اللازمة له داخل الفصل حتى يمكن للطفل أن ينجح في هذا الموقف، وقد تضمن هذه الخدمات استخدام الوسائل التعليمية أو الأجهزة التعويضية، أو الدروس الخصوصية.. وقد يقوم بهذه الخدمات معلم متنقل (متجول) أو معلم الفصل العادي بمساعدة المعلم المتنقل أو المعلم الاستشاري.. (عبد العزيز الشخص: 1978، 196).

د.معيض الزهراني 13 صفر 1428هـ

الاوامر الملكية لخادم الحرمين الشريفين حفظة الله:
صرف راتب شهرين لجميع موظفي الدولة من مدنيين وعسكريين
صرف مكافأة شهرين لجميع طلاب وطالبات التعليم العالي الحكومي
اعتماد صرف مُخصص مالي قدره ( ألفا ريال ) شهريا للباحثين عن العمل في القطاعين العام والخاص و سرعه توظيفهم في القطاعين العام و الخاص
اعتماد الحد الأدنى لرواتب كافة فئات العاملين في الدولة من السعوديين ثلاثة آلاف ريال شهرياً
اعتماد بناء خمسمائة ألف وحدة سكنية في كافة مناطق المملكة
رفع قيمة الحد الأعلى للقرض السكني من صندوق التنمية العقارية من (300.000) ثلاثمائة ألف ريال ليصبح (500.000) خمسمائة ألف ريال
إنشاء ” الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد “
اعتماد مبلغ (16.000.000.000) ستة عشر مليار ريال لوزارة الصحة
رفع الحد الأعلى في برنامج ” تمويل المستشفيات الخاصة ” في وزارة المالية من (50.000.000) خمسين مليون ريال إلى (200.000.000) مائتي مليون ريال
إحداث (60) ستين ألف وظيفة عسكرية لوزارة الداخلية
ترقية المستحقين العسكريين و تسديد مستحقاتهم و دراسة اسكانهم و علاجهم
الاوامر الخاصة بالافتاء و المجمع الفقهي و الدعوة و الارشاد و الهيئة و ترميم المساجد و تحفيظ القران
إحداث (500) خمسمائة وظيفة لوزارة التجارة والصناعة لدعم جهود الوزارة الرقابية
على وزير التجارة والصناعة ووزير العمل الاجتماع ـ بشكل عاجل ـ برجال الأعمال للتأكيد عليهم بعزم الدولة على المسارعة الفاعلة والجادة في سعودة الوظائف
و على وزارة العمل رفع تقارير ربع سنوية عما يتحقق من نسب في السعودة

Older Posts »

التصنيفات

تابع

Get every new post delivered to your Inbox.